تابعنا على  
  الأربعاء 22 أغسطس 2018 - 01:17 صباحاً
  • فيديوهات
مشاكل الصحة النفسية لدى الاطفال
sdsds
5
  • أراء
الأسباب المؤدية الى تشوهات القلب الخلقية
الخميس 11 فبراير 2016

(طاقة نور)
الخميس 11 فبراير 2016

العنايه بصحة فم الطفل
الخميس 04 فبراير 2016

الحمل والاسنان
الخميس 28 يناير 2016

الفرق بين تركيب الأسنان وزراعة سنان
الاثنين 25 يناير 2016

  • استطلاع رأى

هل يمكن تطوير الاداء الطبى فى مصر؟

  ممكن جداً


  ممكن


  احتمال


  لا يمكن


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

ماذا تعرف عن تكيس المبايض pco وتأخر الحمل

الأربعاء 04 أبريل 2018 08:49:00 مساءً

تكيس المبايض من الأمراض التي تشغل بال كثير من بنات و سيدات مجتمعنا حيث يعاني مع هذا المرض الكثيرات في الفترة العمريه ما بين ١٨-٤٤ سنة.

 

يقول دكتور "هشام الشاعر" أستاذ واستشاري أمراض النساء والتوليدوالحقن المجهري والعقم بكلية الطب جامعةالقاهرة ، تعتبر الإصابة بمرض تكيس المبايض  نسبته مرتفعة وذلك لأن الأسباب كثيرة ومتعددة من ضمنها العوامل الوراثية ولخبطة في الهرمونات و زياده في الوزن وأسباب أخرى كثيرة

 

يضيف دكتور " هشام الشاعر " تكيس المبايض pco له أعراض كثيره أشهرها، عدم انتظام الدورة الشهرية، وزيادة في نمو الشعر في مناطق متفرقة بالجسم، وتأخر في الإنجاب، مضيفاً أنه ليس من الضروري أن تكون جميع الأعراض موجودة لكن ممكن عرض واحد أو اثنين فقط .

 

ونصح " هشام الشاعر " كل سيدة لو وجد لديها أحد  الأعراض لابد أن تقوم بالكشف لدى استشاري أمراض نساء متخصص في الخصوبة و تأخر الإنجاب، مؤكداَ أن ضرورة الكشف تأتي بسبب أن مرض تكيس المبايض له واجهين وطابعين مختلفين، الأول صعوبة التشخيص والثاني وجود اكثر من بروتوكول علاج للمرض يستوجب تحديد البروتوكول المناسب لكل حاله حتى لا يتطور المرض و حالة المريضة تسوء اكتر .

 

ويضيف " هشام الشاعر " الجزء المهم في رحلة علاج مرض تكيس المبايض ، يطلب الطبيب من المريضة إنقاص وزنها مع العلاج الدوائيمع محاولة ضبط الهرمونات ، وبعد ذلك ننتظر النتائج ، و أن كان هناك تأخر إنجاب و لم يحدث تحسن في التبويض نلجا لعمل تثقيب للمبايض عن طريق منظار البطن والذي يكون له دور فعال في علاج تكيس المبايض، و بعد المنظار ننتظر فترة ٦ شهور وخلالهم نعطي بعض المنشطات مع تنظيم الجماع و ننتظر حدوث الحمل، وHن لم يحدث الحمل و تأخر الإنجاب نلجئ لعمل الحقن المجهري الذي يمكنا من اختيار البويضات السليمة و المناسبة للحقن و الحمل و تصل نتائج الحقن المجهري لنسب نجاح من60 إلى٧٠ %.